المنتجات المكررة

المنتجات

تتيح شبكة المصافي المحلية المملوكة بالكامل للشركة ومصافيها ضمن المشاريع المشتركة مع شركاء دوليين إنتاج اللقيم الأساسي اللازم لقطاع الطاقة، وأنواع الوقود الضرورية لتلبية احتياجات المجتمعات المنتجة حول العالم.

بدأت أعمال قطاع التكرير والمعالجة والتسويق للشركة في عام 1945 عندما بدأت مصفاة رأس تنورة أعمالها، وتوسعت مع الاستحواذ على شبكة التكرير في المملكة من سمارك في عام 1993. واليوم، تنتج الشركة مجموعة متكاملة من أنواع الوقود وزيوت التشحيم النوعية التي تلبي معايير الجودة العالمية بل وتتخطاها. وتشمل المنتجات المكررة الأساسية في الشركة ما يلي: غاز البترول المسال والنفتا والبنزين والكيروسين/وقود الطائرات والديزل وزيت الوقود والأسفلت.

وتزاول الشركة أعمالها في قطاع التكرير على الصعيدين المحلي والعالمي عبر شبكة من المصافي المملوكة لها بالكامل والمنتسبة لها، وتتيح هذه الأعمال لأرامكو السعودية تحويل نفطها الخام وسوائل الغاز الطبيعي إلى منتجات مكررة وكيميائيات لطرحها للبيع في السوق المحلية والأسواق العالمية. وتصمم أرامكو السعودية شبكتها التكريرية مع ضبط إعداداتها بطريقة خاصة تهدف إلى الاستفادة القصوى من الإنتاج، باستخدام أنواع النفط الخام الذي تنتجه، مما يساعد على خفض تكلفة منظومة التوريد، وتحسين الكفاءة التشغيلية لأعمالها التكريرية، ومن ثم توريد المنتجات المكررة إلى عملائها في قطاع التكريروالمعالجة والتسويق.

وتحصل مصافي أرامكو السعودية الواقعة داخل المملكة (المملوكة لها بالكامل والمنتسبة لها) على إمدادات النفط الخام من قطاع التنقيب والإنتاج بالشركة. وشكلت أعمال أرامكو السعودية في مجال التكرير داخل المملكة، بما في ذلك مصافيها المنتسبة لها داخل المملكة، 59 %من صافي طاقتها التكريرية في عام 2020 وعام 2019. وتمنح شبكة التكرير والتوزيع المحلية ميزة فريدة تتيح لأرامكو السعودية الوصول إلى السوق المحلية الضخمة التي تعد أرامكوالسعودية المورد الوحيد لها.

وتوزع أرامكو السعودية حصتها من المنتجات المكررة والمنتجات التي تنتجها مصافيها المملوكة لها بالكامل داخل المملكة بالجملة إلى شركات بيع الوقود بالتجزئة وعملائها في القطاع الصناعي في المملكة عبر شبكة الشركة من الأنابيب والتوزيع والفرض.

وسيصبح لدى أرامكو السعودية خمس مصاف مملوكة لها بالكامل داخل المملكة، والتي أقيم ثلاث مصاف منها خصيصاً لتوفيراحتياجات السوق المحلية من الوقود في قطاعي النقل والمنافع. هذا وتتمتع المصافي الأربع المنتسبة لأرامكوالسعودية داخل المملكة بقدرات تنافسية عالية مع المصافي العالمية الأخرى من حيث حجمها، ومواصفاتها، ومجموعة منتجاتها، وتملك أرامكو السعودية حق توريد جميع كميات النفط الخام التي تكررها في هذه المصافي بموجب اتفاقيات توريد طويلة الأجل مع هذه المشاريع.

وتسعى أرامكو السعودية، إلى جانب زيادة طاقتها التكريرية داخل المملكة، إلى توسيع قاعدة أعمالها المتكاملة إستراتيجياً في مجال التكرير والمعالجة والتسويق داخل أسواق عالية النمو والأسواق ذات الطلب الكبير مثل الصين والهند وجنوب شرق آسيا، مع المحافظة في الوقت نفسه على مشاركتها الحالية في المناطق التي تتميز بزيادة حجم الطلب مثل الولايات المتحدة الأمريكية والدول التي تعتمد على استيراد النفط الخام مثل اليابان وكوريا الجنوبية.

وقد جاءت خطوة تحقيق التوافق بين إستراتيجيتي "سابك" وأرامكو السعودية، وذلك بعد شراء الأخيرة حصة تبلغ 70% من "سابك" تعزيز أعمالها في قطاع الكيميائيات وضمان موطئ قدم لها في أكثر من 50 دولة حول العالم.

كما واصلت أرامكو السعودية تعزيز بصمتها في قطاع البيع بالتجزئة من خلال الشركات المنتسبة لها، واستمرت في توريد المنتجات المكررة إلى أكثر من 17,000 محطة خدمة في جميع أنحاء العالم، منها 5,300 محطة في الولايات المتحدة الأمريكية، وأكثر من 5,200 محطة في الصين وكوريا الجنوبية، و6,500 محطة في اليابان، و270 محطة في المملكة العربية السعودية.