منهجية الشركة في الاستدامة

الاستدامة

تُعد الممارسات المستدامة عوامل مهمة لضمان استمرار الشركة في تحقيق النمو والازدهار على المدى البعيد، ولكي تظل واحدة من أكبر شركات الطاقة والكيميائيات المتكاملة على مستوى العالم، وذلك من خلال التحول العالمي في
قطاع الطاقة.

ويوفر مفهوم „الاستدامة“ رؤية حول العلاقة بين أرامكو السعودية والجهات المعنية التي تتعامل معها. وهو ما يتيح للشركة أن تأخذ بعين الاعتبار تأثير القضايا المجتمعية والبيئية على أعمالها، كما أنه عامل يقود إستراتيجية
أرامكو السعودية.

وباتت عوامل الاستدامة تكتسب أهمية متزايدة لأرامكو السعودية، وذلك في سعيها لإحداث التوازن بين تحقيق الربحية، وحماية البيئة، وتحقيق النمو والازدهار في المجتمعات التي تزاول فيها الشركة أعمالها.

وقد تمخضت جهود التواصل والتحليل على الصعيدين الداخلي والخارجي عن المساعدة في تحديد قضايا الاستدامة ذات الأهمية الكبيرة لأرامكو السعودية والجهات المعنية التي تتعامل معها.

وهو ما حدا بالشركة إلى وضع إطار عمل يشتمل على أربعة مجالات توجه بوصلة اهتمامها، وهي: