مركز تخطيط وجدولة إمدادات النفط

كيف يمكننا صناعة مستقبلٍ أفضل؟

حققنا أفضل رقم قياسي في موثوقية توصيل الطاقة بنسبة 99.9%.

لم يسبق أن أخفقت أرامكو خلال 85 عامًا في تسليم أي شحنة لأي عميل لأسباب تشغيلية. ومن العوامل الرئيسية وراء هذا المستوى الاستثنائي من الثبات والموثوقية، نظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت (OSPAS)، الذي يضمن أن كل جزء من شبكة الإمداد لدينا يعمل بسلاسة وفاعلية على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع.


من فوهة البئر إلى جميع أنحاء العالم

لدينا مجموعة واسعة من الأعمال والمنتجات الهيدروكربونية، موزعة على منطقة كبيرة. والطاقة الإنتاجية القصوى لشبكتنا النفطية هي 12.0 مليون برميل في اليوم، لذلك فإن ضمان أن كل شيء يعمل دون انقطاع يشكل تحديًا بالغ التعقيد من ناحية التخطيط والتنظيم. وهنا يأتي دور نظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت.

ونتيجة لتعاون دام سنوات عديدة بين الموظفين وشركائنا في التقنية، أصبح نظام  تخطيط وتنظيم توريد الزيت يغطي شبكتنا النفطية بكاملها، وشبكة الغاز وسوائل الغاز الطبيعي، ونظام التكرير والتوزيع، وشبكة الفرض ، مما يوفر رؤية آنية لكل جزء من أجزاء سلسلة التوريد للمساعدة في زيادة الإنتاجية إلى أقصى حد وإدارة الأعمال الميدانية وجدولة عمليات التسليم.


وراء كل قطرة.. مجموعة واسعة من البيانات

البيانات هي شريان الحياة لنظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت. فهناك أكثر من 60000 وحدة طرفية متطورة نائية تجمع القياسات في الزمن الآني من كل مرفق من مرافق الشركة ثم تنقل هذه البيانات عبر المئات من خطوط الاتصالات إلى خوادم الشركة.

ومن هناك، يتم نقلها إلى مركز الأعمال حتى يتمكن المهندسون على الفور من رؤية كل جانب من جوانب إنتاج الشركة على شاشة رقمية بطول 67 مترًا.

هذه البيانات هائلة في حجمها ونطاقها وتعقيدها، حيث تمت أتمتة نسبة 95% منها، لتغطي كل شيء بدءًا من قراءات درجة الحرارة والضغط، حتى معدلات التدفق في خطوط الأنابيب والأداء التشغيلي لجميع مرافقنا.


ضمان التوازن بين العرض والطلب

نحن ملتزمون بتوصيل منتجات هيدروكربونية ذات جودة عالية إلى عملائنا بموثوقية ومسؤولية.، حيث تعني الطبيعة المعقدة والمترابطة لسلسلة التوريد الخاصة بنا أن أداء مرفق ما سيكون له تأثيرات غير مباشرة على أجزاء أخرى من الشبكة.ولهذا السبب يجمع فريق نظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت في الشركة بين الإبداع البشري وأحدث التقنيات لتحسين إمداداتنا في كل مرحلة من مراحل العمليات.

ويراقب فريقنا باستمرار مستويات الطلب في كل من الأسواق المحلية والعالمية، ثم يضع خطط توريد شاملة للتعريف بأهداف الإنتاج في كل مرفق.حيث أنه ليس هناك منتج واحد ينتج بمستويات عالية جدًا أو منخفضة جدًا، مما يضمن استمرارنا في تسليم المنتجات بكفاءة إلى عملائنا مع زيادة العائدات إلى أقصى حد في الوقت نفسه.

مركز التحكم الفني

يجمع نظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت بين خطط الطوارئ قصيرة وطويلة الأجل على حد سواء. فعلى الأمد القريب، يتفاعل فريق المهندسين والخبراء في الشركة بسرعة مع أي نوع من الاحتمالات أو حالات الطوارئ.  فإذا تم رصد أي خلل في أي مرفق من المرافق، يمكنهم الاستجابة فورًا لضمان عدم تعطل الأعمال أو الإمدادات.

وعندما يتعلق الأمر بالتخطيط للمستقبل؛ فإنهم يحللون ميزان العرض والطلب على النفط والغاز والمنتجات المكررة لعمل نماذج متطورة، وتقديم توصيات طويلة الأمد لعقدي الإنتاج التاليين.


إمكانات لا حدود لها

نبحث باستمرارعن تقنيات جديدة لزيادة دقة وكفاءة نظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت. وتشمل هذه التقنيات اعتماد تقنيات تعليم الآلات، وأدوات التحليل المتقدمة، والذكاء الاصطناعي لبناء نماذج تنبؤية يمكنها التنبؤ بشكل أفضل بالطلب على منتجاتنا في المستقبل.

وهناك أيضا إمكانية لتوسيع نطاق نظام تخطيط وتنظيم توريد الزيت إلى حجم أكبر من مستواه الحالي، من خلال التكامل مع بعض شركائنا في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق لتقديم خدمات المراقبة والشفافية لسلسلة توريد المواد الكيميائية بكاملها.