القافلة تناقش مواكبة اللغة العربية للذكاء الاصطناعي

القافلة: مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين . العدد 4 . مجلد 69. نوفمبر / ديسمبر 2020

تناول عدد مجلة القافلة الصادر عن شهري نوفمبر/ ديسمبر 2020م عدداً من الموضوعات والاستطلاعات المتنوعة، ففي زاوية الرحلة معاً، تطرق رئيس التحرير، بندر الحربي في الافتتاحية التي حملت عنوان "الذكاء الاصطناعي ومستخدمه: من يفاجئ الآخر؟" إلى طبيعة تقنيات الذكاء الاصطناعي ومستقبلها، مشيراً إلى أهمية الاستعداد المبكر مع تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومخاطر الفجوة الرقمية، حين يصعب الاستفادة من مخرجات الثورة التكنولوجية الحالية والمستقبلية لا سيما من حيث الابتكار والمعرفة.

جلسة نقاش: اللغة العربية في العالم الرقمي

كما طرحت المجلة في هذا العدد نتائج جلسة النقاش التي نظمتها عن اللغة العربية، واستضافت فيها أربعة من المختصين، تناولوا شؤون اللغة من مدخل رقميّ، واستعرضوا تجارب معاصرة، وقدموا توقعاتهم للرؤى المستقبلية. حيث أشاروا إلى أن ارتباط اللغة العربية بالمحتوى الرقمي بدأ منذ بضعة عقود، مستشهدين بعددٍ من الجهود الهادفة إلى تطوير المحتوى الرقمي العربي والاستفادة من الذكاء الاصطناعي في اللغة العربية. 

باب العلوم: تعابير الوجه ومفاتيح اللغة
وفي باب العلوم، قدَّمت الكاتبة فالنتينا شيرنشيفا موضوعاً عن حقيقة تعابير الوجه؛ التي تشهد في الوقت الحالي مزيدًا من الدراسات العلمية الهادفة إلى فهمها بشكل أعمق، ومعرفة ما إذا كانت بيولوجية بحتة أم مكتسبة أم أنها مزيج من الاثنين. كما كتب غسان مراد استطلاع بعنوان "مفاتيح اللغة في علم النفس والأعصاب والدماغ"، حيث أشار إلى أن معاناة صعوبة تعلم قواعد اللغة لا تقارن بمعاناته مع النشاط المتفاعل الذي يجري داخل الدماغ وخلاياه العصبية، وأن تطوير اللغة تُعد مسألة أبعد من الصرف والنحو. والعصر الرقمي يتطلب أكثر من البلاغة وأشكال التعبير التقليدية.

باب الطاقة: تكييف الهواء وتطوير تقنياته وعن الطاقة، كتب طارق شاتيلا أن تكييف الهواء من التقنيات التي ما إن نمتلكها حتى نصبح عاجزين عن تخيل العيش من دونها، ويعد في مناطق عديدة من العالم ضرورة لا يمكن الاستغناء عنه. وهذه الحاجة الحيوية تثير تحديات كبيرة على مستوى استهلاك الطاقة، مشيراً إلى تقنيات المستقبل لترشيد الطاقة وتطوير التكييف.

حياتنا اليوم: بين الإشارات ومشاعر الملل 

تناول هذا القسم موضوع الإشارات، تلك الرموز ذات الأرقام والأشكال ذات الألوان المختلفة الهامة في حياتنا، التي لا يكاد يخلو شارع من شوارعُ العالم من وجودها، وتُّعد جزءاً من بنيته التحتية، وتوفر معلومات حول القيود والمحظورات والتحذيرات والتوجيهات. وتطرق موضوع "الملل بين الشكوى والاستفادة منه" إلى مشاعر الملل التي تنتاب الفرد بين حين وآخر، وتتسلل لحياته اليومية فتحيل كل ما فيها إلى ما يشبه السكون. وهذا الشعور يختلف تماماً عن الكآبة واللامبالاة، ولعل الأشهر الماضية من العام الجاري كانت من أكبر الفترات التاريخية التي اجتاح فيها الملل حياة الناس بسبب الحجر المنزلي في إطار مكافحة جائحة كورونا. 

جولة في سوق المباركية
وفي قسم عين وعدسة، كتب خالد العبد المغني عن تاريخ وحاضر منطقة المباركية الواقعة في قلب مدينة الكويتَ، وهي منطقة تعد قْبلة السائحين، وملتقىِ الزائرين طوال العام. فيما صوَّر سامي الرميان مشاهد من هذا السوق عن قرب.

كلمات نجوم السينما
وفي باب أدب وفنون، سرد عباده تقلا موضوعاً عن الحكم والنفحات الفلسفية من نجوم السينما العالميين؛ تلك التي تكشف عن عمق مفاهيم ورؤى عدد هام من مخرجين وممثلين عالميين وعرب. وفي قسم فنان ومكان، تطرق الكاتب خالد صالح إلى سيرة الفنان الجزائري دحمان الحراشي، الذي تميز بالأغنية الشعبية الناقدة لبعض المظاهر الاجتماعية. وعن السينما السعودية، كتب مصلح جميل عن فيلم الطريق السعودي المعنون «عودة» للمخرج الشاب أنس الحميد، وهو الفيلم الحائز على جائزة النخلة الذهبية لفئة أفلام الطلبة في مسابقة أفلام السعودية في نسختها السادسة 2020م.

التقرير والملف: اقتصاد الابتكار والهامش
قدّم تقرير هذا العدد موضوع "اقتصاد الابتكار"، وهو المصطلح الذي صاغه عالم الاقتصاد الأمريكي جوزيف شومبيتر في أربعينيات القرن العشرين، لكنه لم يتجذر في الاقتصاد ويصبح مفهوماً رئيساً إلا عندما أصبحت تكنولوجيا المعلومات المورد الرئيس في الاقتصاد. أما ملف العدد فقد كتبت ثناء عطوي، عن مفهوم "الهامش" من خلال أبعاده اللغوية والفلسفية والأدبية، ووقفت على آراء خبراء في الأدب والسينما وعلم الاجتماع وغيرهم من المتخصصين. 

${ listingsRendered.heading }