الانتقال إلى المحتوى
aramco logo
مقالات

الجافورة: برنامج أرامكو للغاز غير التقليدي

قصة اكتشاف حقل الجافورة — أكبر حقل للغاز غير المصاحب في المملكة العربية السعودية.

مجلة عناصر|أندرو غراي|

  • يُشكل حقل الغاز في الجافورة أكبر طبقة غاز صخري غنية بالسوائل في الشرق الأوسط إذ يحتوي على ما يقدر بنحو 200 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي
  • من المتوقع أن يكون لمرفق الجافورة دور محوري في النهوض بالتحوّل في قطاع الطاقة بما يكفل مساعدة أرامكو في طموحها لتحقيق المحصلة الصفرية للانبعاثات
  • من المتوقع أيضًا أن يُزوّد حقل الغاز في الجافورة قطاع التكرير والمعالجة والتسويق والبتروكيميائيات بالعديد من أنواع اللقيم عالية القيمة

مشروع تطوير حقل الجافورة للغاز غير التقليدي أحد أكثر المشاريع طموحًا في تاريخ أرامكو . ويُتيح حوض الجافورة، الذي يمتد على مساحة تقدر بنحو 17 ألف كم2، فرصة فريدة لبناء مشروع ضخم يهدف للإسهام في مسيرة التحول في قطاع الطاقة.

ويُمثل حقل الجافورة أكبر طبقة غاز صخري غنية بالسوائل في الشرق الأوسط، إذ يحتوي على المكثفات والغاز الطبيعي المسال، ويوجد تحت حوضه ما يقدر بنحو 200 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي الذي يمكن أن يُسهم في الحد من الانبعاثات وتوفير اللقيم لأنواع وقود مستقبلية ذات انبعاثات كربونية أقل.

أساليب متقدمة لاستخراج الغاز

توجد احتياطات الغاز المحصورة في باطن الأرض في طبقات صخرية تتسم بقلّة النفاذية والمسامية، ويعود ذلك إلى طبقات الصخور الرسوبية وشقوقها الضيقة، وهذا يعني أن استخراج كميات تجارية من الغاز الطبيعي من مكامن الغاز الصخري يتطلب الاستعانة بأساليب حفر متطورة، مثل الحفر الأفقي واستخدام أساليب التكسير الهيدروليكي لزيادة تدفق الغاز عبر التكوينات الصخرية.

ولهذا تُصنف حقول الغاز التي توجد داخل تكوينات طبقات الصخور ضمن فئة الحقول غير التقليدية.

إطلاق العنان لثروات الجافورة

حالما تأكدنا من الثروات الهيدروكربونية الهائلة التي يتمتع بها حوض الجافورة، بدأنا في وضع خططنا لتطوير حقل الغاز من خلال حفر أول آبار أفقية وعمودية في الصخور المصدرية في جبل طويق، وشملت هذه الخطط عنصرين رئيسيين: أولًا، تحتم علينا إعداد الكفاءات الفنية والتنظيمية اللازمة للاستكشاف والتنقيب والتقييم لحقل غاز غير تقليدي كهذا. وثانيًا، توجب علينا تطبيق إستراتيجية منهجية للحدّ من المخاطر، وشمل ذلك الحصول على بيانات لطبقات الأرض وإنشاء خرائط جيولوجية لتوجيه عمليات الاستكشاف وحفر آبار التقييم - التي كانت قيد التشغيل مدة تصل إلى ثلاث سنوات - لتقييم الإنتاجية وتحسين عملية اتخاذنا للقرار.

وللارتقاء بمستوى أدائنا، طورنا حلول حفر مناسبة لاحتياجاتنا واستخدمنا تقنيات عالية الأداء اشتملت على تصاميم جديدة لأنظمة الحفر وأسطول من "منصات الحفر المتنقلة" التي يمكن نقلها كوحدة كاملة من بئر إلى أخرى، وبالتالي تحسين السلامة والكفاءة التشغيلية. ولزيادة إنتاج الآبار استخدمنا تقنيات مبتكرة طورتها كوادر الشركة، وتبنّينا ممارسات مثلى في أعمال التكسير الهيدروليكي، وعملنا على تحسين كفاءة إنجاز الآبار دون أجهزة حفر بما يزيد على خمسة أضعاف. ونجحنا بفضل هذه المبادرات وغيرها في خفض تكاليف حفر الآبار وإنجازها بشكل كبير وزيادة الإنتاج وتحسين الجدول الزمني لتسليمها.

أحد حقول الغاز التي تسهم في تزويد المملكة بالطاقة

دفع عجلة التنمية الاقتصادية

يتطلب استخراج كميات كبيرة من الغاز من حقل غير تقليدي خبرات فنية وهندسية كبيرة ورؤية بعيدة المدى يساندها الاستثمار، وبلغ الكم الهائل من الفرص المتاحة في الجافورة حدًا وصلت فيه قيمة المقاولات التي أبرمت 10 مليارات دولار لتطوير المرحلة الأولية من المشروع.

وسيضمن مرفق الجافورة، بعد إنجازه، موثوقية تسليم الغاز الطبيعي والمكثفات عبر شبكة سطحية مخصصة تشتمل على معمل لمعالجة الغاز، ومعمل لتجزئة سوائل الغاز الطبيعي، ونظام لضغط الغاز، وشبكة تتألف من نحو 1500 كيلومتر من خطوط أنابيب النقل الرئيسة، وخطوط التدفق، وخطوط أنابيب تجميع الغاز، ويشتمل المشروع أيضًا على إنشاء نقطة إمداد كهربائية مركزية وخطوط نقل وربط كهربائي لحقل الغاز في الجافورة.

ستتسارع وتيرة إنشاء وتطوير مرفق الغاز المتطور في الجافورة، وسيكون الحال كذلك بالنسبة لإنتاج الغاز.

تحقيق طموح المحصلة الصفرية للانبعاثات

قد يكون للغاز الطبيعي دور مهم سواءً في الحد من الانبعاثات في قطاع الطاقة المحلي أو من خلال توفير لقيم لأنواع وقود مستقبلية منخفضة الكربون مثل الهيدروجين منخفض الكربون والأمونيا الزرقاء.

ومن المتوقع أن يولد برنامج أرامكو للغاز غير التقليدي، عندما يصل إلى ذروته الإنتاجية، الطاقة للاستهلاك المحلي بما يعادل الاستغناء عن نحو 500 ألف برميل من النفط الخام، مما يُتيح استخدام هذا النفط والسوائل البترولية الأخرى في صناعة مختلف المنتجات القيمة، بما في ذلك منتجات تُستخدم في أعمالنا الكيميائية.

توفير لقيم عالي القيمة

يهدف مشروع الجافورة أيضًا إلى إنتاج منتجات أخرى قيمة، ومن المنتظر أن يُنتج أكثر من 420 مليون قدم مكعبة قياسية في اليوم من الإيثان وحوالي 630 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي والمكثفات يوميًا بحلول 2030، الأمر الذي سيوفر، في حال تحققه، اللقيم اللازم لتلبية الطلب المتزايد والسريع في قطاع البتروكيميائيات، ومن المتوقع أن يكون برنامج الجافورة أيضًا مكملًا لمشروع أرامكو لتطوير الهيدروجين منخفض الكربون والأمونيا الزرقاء.

وسيُسهم حقل الغاز في الجافورة في تلبية الاحتياجات المحلية من مصادر الطاقة منخفضة الكربون، مع توفير اللقيم عالي القيمة لأنواع الوقود المستقبلية في الوقت نفسه، ونتوقع أيضًا أن يحفّز مشروع الجافورة الاقتصاد المحلي، ويوفر فرصًا وظيفية مباشرة وغير مباشرة.

مستقبل من الفرص الجديدة

من المتوقع أن تُسهم أنشطة أرامكو الاستكشافية لحقول الغاز غير التقليدية في المملكة في توسيع نطاق مجموعة أعمال الشركة ومشاريعها في قطاع الغاز فضلًا عن إتاحة فرص أعمال جديدة، ومن خلال إمداد الغاز لتوليد الطاقة الكهربائية، وتحلية المياه، وإنتاج الصلب - مع توفير المواد الخام مثل الإيثان لقطاع البتروكيميائيات المحلي - سيُسهم حقل الغاز في الجافورة إسهامًا كبيرًا في النمو الاقتصادي المحلي.

وقد بدأت بشارة حقل الجافورة – باعتباره جوهرة ثمينة في سياق التحول الذي يشهده قطاع الغاز غير التقليدي - تبصر النور، وذلك بفضل تقنياتنا عالية الأداء وتطبيقنا للأساليب المثلى.

مقالات ذات الصلة

عرض جميع المقالات ذات الصلة